العناية الرعوية التي يقدمها الفرنسيسكان للمهاجرين والطلاب في شمال قبرص

The visit of the Custos of the Holy Land Fr. Francesco Patton to the reception centre of Pournara, December 2021
The visit of the Custos of the Holy Land Fr. Francesco Patton to the reception centre of Pournara, December 2021

يقع أمام كنيسة نيقوسيا اللاتينية، جدار ضخم تعلوه الأسلاك الشائكة ويسد الطريق: إنه واحد فقط من الأماكن التي يمكن فيها رؤية تقسيم نيقوسيا، آخر عاصمة أوروبية مقسمة. يعمل الفرنسيسكان التابعون لحراسة الأرض المقدسة، وهم في الجزيرة منذ ثمانية قرون، دون كلل في تقديم العناية الرعوية للمسيحيين في الرعية اللاتينية هناك.

بعد مضي ما يقارب خمسين عامًا على احتلال تركية للجزء الشمالي من البلاد، لا تزال قبرص دولة مجزأة ولا يزال يتعين عليها حساب زيادة تدفقات الهجرة وتنوع السكان حسب الأصل والهوية. وتضم الكنيسة الكاثوليكية هناك 3000 ماروني و 26000 لاتيني، منهم 2500 فقط من السكان المحليين. أما الآخرون فهم من المهاجرين سواء للعمل أو طلباً للعلم، ومنهم أيضاً اللاجئين أو طالبي اللجوء بحثًا عن حياة أفضل.

من ناحيته، أوضح الأب أندرو أرين، كاهن الرعية اللاتينية في نيقوسيا، قائلاً: "نلتقي بهم كل يوم خارج كنيستنا. وهم يأتون من أماكن بعيدة: كالكونغو والكاميرون ونيجيريا، كما وأيضًا من الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا. يصل البعض مع عقد عمل قانوني، وحين ينتهي، فإنهم لا يغادرون البلاد. يفضلون البقاء بشكل غير قانوني أو أن يتقدموا بطلب للحصول على وضع اللاجئ. بينما يعبر آخرون الحدود من شمال قبرص، عندما يرون أن الحياة ليست كما قيل لهم ويحاولون طلب اللجوء في جنوب الجزيرة".

في محاولة لدمج مسيحيين ينتمون إلى بلدان مختلفة جدًا، في جماعة كاثوليكية واحدة، يتم الاحتفال بالقداس الإلهي بعدة لغات في نيقوسيا: فأولاً الإنجليزية ومن ثم بالتناوب ما بين الإسبانية والفرنسية والبولندية والتاغالوغية والسنهالية واليونانية.

طالبو اللجوء في بورنارا

لدى زيارة البابا لقبرص في كانون الأول الماضي، أراد الفرنسيسكان في نيقوسيا الوصول إلى جماعة أخرى متعطشة لكلمة الله، كانت كالقطيع الصغير بلا راع: قطيع طالبي اللجوء في مركز استقبال بورنارا، إلى الغرب من نيقوسيا. بدأ الاب أندرو بالذهاب إلى هناك كل يوم سبت للاحتفال بالقداس في كنيسة المركز، التي كانت في الأصل أرثوذكسية يونانية، ويديرها اليوم قس بروتستانتي. وكان الهدف هو توفير الراحة الروحية للعديد من اللاجئين الذين تركوا أراضيهم هربًا من الحروب والعنف والفقر.

عندما يصلّون، يلمس المرؤ تسليمهم لله في أعينهم المغلقة، وقوة الدعاء الذي يرفعونه إلى الله بأيديهم المشدودة. أما المصلى – وهو عبارة عن غرفة بسيطة بجدران مغطاة بالجبس الباهت - وعلى الرغم من كونه عاريا من كل الزخارف، إلا أنه مكان لا يقدر بثمن من العزاء لطالبي اللجوء، المنهكين عقليًا وجسديًا. قام حارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون أيضاً بزيارة مخيم بورنارا للاجئين خلال اقامته في الجزيرة أثناء شهر كانون الأول الماضي، بمناسبة زيارة البابا فرنسيس.

وتابع الأب أندرو قائلاً: "أشعر أنني قريب منهم، لأنني أشعر بألمهم. ليست لديهم كرامة إنسانية. وأنا من غانا، لكني أعمل في خدمة حراسة الأرض المقدسة منذ عام 1993. بدأت الإقامة في قبرص منذ عام 2004 وشغلت مهام مختلفة. هنا نريد أن نجعل رسالة البابا فرنسيس، "جميعنا اخوة"، تتحقق. هاجر يسوع إلى مصر وجميع المهاجرين بحاجة إلى كلمة، إنهم بحاجة إلى يسوع، فهو وحده قادر على تغيير وضعهم. نصلي لكي يتغير هذا الوضع وألا يشعر المهاجرون بأن الناس قد تخلوا عنهم، بل أنهم جميعاً أبناء الله بالطريقة نفسها".

الطلاب في شمال قبرص

يعتني الفرنسيسكان في نيقوسيا أيضًا بالمؤمنين اللاتين الموجودين في أماكن أخرى مثل: فاماغوستا وكيرينيا وليفكوسا، التي تقع اليوم في الأراضي التابعة للجزء التركي في شمال قبرص. على الرغم من عدم حصولهم على إذن من السلطات المحلية للعيش هناك، يذهب الرهبان كل أسبوع إلى فاماغوستا وكيرينيا وليفكوسا للاحتفال بالقداس مع هؤلاء المصلين من الشباب المبتهجين. تتكون الطائفة اللاتينية في الغالب من طلاب يأتون من دول أفريقية مختلفة. بالنسبة لهم، من الأسهل الحصول على تأشيرة للبقاء في شمال قبرص، التي لا تعتبر جزءًا من أوروبا والتي تراهن كثيرًا على قطاع الجامعات، بجامعاتها التسعة ومدنها الموجهة لاستقبال الطلاب. إن شهادة حياتهم إنما شهادة حية على بساطة الرسالة الإنجيلية، التي لا تحتاج إلا إلى قلب مخلص وراع يعتني. بفضل سخاء قلوبهم وبحثهم الصادق عن الله، يشترك هؤلاء الطلبة الشباب المقيمون في شمال قبرص في مسؤولية كبيراً تجاه جماعاتهم الرعوية: مشتركين في الجوقة، وفي الترنيم مع الآلات الموسيقية أثناء القداس الإلهي، واللقاء مع الآخرين.

يقام الاحتفال بالقداس الإلهي في بعض الكنائس "المُعارة" من قبل طوائف مسيحية أخرى أو في غرف الفنادق. وعلى الرغم من الطبيعة غير المستقرة لأماكن العبادة، فإن الرهبان الفرنسيسكان يستمرون في تقديم العناية الرعوية بهم. ويعتني الاب جيرزي كراج، نائب حارس الأرض المقدسة في قبرص ونائب البطريرك اللاتيني في قبرص، بهم شخصياً. وفي كل أسبوع، ينطلق الأب جيرزي من رعية نيقوسيا، لعبور الحاجز الذي يؤدي إلى الجزء التركي، وبعد القيادة لأميال عديدة، يصل الى تلك الجماعات المسيحية الصغيرة، المشتاقة لله. وفي الكنيسة، ينادي الجميع بعضهم البعض بالاسم.

Beatrice Guarrera